حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم سُحِرَ، حتى كان يَرى أنه يأتي النساءَ ولا يأتيهِنَّ، قال سفيانُ : وهذا أشدُّ ما يكونُ من السِّحرِ، إذا كان كذا، فقال : ( يا عائشةُ ، أعلِمْتِ أن اللهَ قد أفتاني فيما استفتَيتُه فيه، أتاني رجلانِ، فقعَد أحدُهما عِندَ رأسي، والآخَرُ عِندَ رِجلي، فقال الذي عِندَ رأسي للآخَرِ : ما بالُ الرجلِ ؟ قال : مَطبوبٌ، قال : ومَن طبَّه ؟ قال : لَبيدُ بنُ أعصَمَ - رجلٌ من بني زُرَيقٍ حَليفٌ ليَهودَ كان منافقًا - قال : وفيمَ ؟ قال : في مُشطٍ ومُشاقَةٍ، قال : وأينَ ؟ قال : في جُفِّ طَلعَةٍ ذكَرٍ، تحت رَعوفَةٍ في بئرِ ذَروانَ ) . قالتْ : فأتى النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم البئرَ حتى استخرَجَه، فقال : ( هذه البئرُ التي أُريتُها، وكأن ماءَها نُقاعَةُ الحِنَّاءِ، وكأن نخلَها رُؤوسُ الشياطينِ ) . قال : فاستُخرِجَ، قالتْ : فقلتُ : أفَلا ؟ - أي تنَشَّرَتْ - فقال : ( أما واللهِ فقد شفاني اللهُ، وأكرَهُ أن أُثيرَ على أحدٍ من الناسِ شَرًّا ) .

معلومات الحديث

رواه عائشة أم المؤمنين ، نقله البخاري في صحيح البخاري وحكم عنه بأنه : [صحيح]