حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

أنَّ نساءَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ كُنَّ حِزْبَيْنِ : فحزبٌ فيهِ عائشةُ وحفصةُ وسودةُ ، والحزبُ الآخرُ أمُّ سلمةَ وسائرُ نساءِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ، وكان المسلمونَ قد علمواْ حُبَّ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ عائشةَ ، فإذا كانت عندَ أحدهم هَدِيَّةً ، يُريدُ أن يُهديها إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ أَخَّرَهَا ، حتى إذا كان رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ في بيتِ عائشةَ ، بعَثَ صاحبُ الهديَّةِ إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ في بيتِ عائشةَ ، فكلَّمَ حزبُ أمِّ سلمةَ ، فقُلْنَ لها : كلِّمِي رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يُكلِّمُ الناسَ ، فيقولُ : من أرادَ أن يُهْدِي رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ هديَّةً ، فليُهدها إليهِ حيث كان من بيوتِ نسائِهِ ، فكلَّمتْهُ أمُّ سلمةَ بما قُلْنَ فلم يقلْ لها شيئًا ، فسأَلْنَهَا ، فقالت : ما قال لي شيئًا ، فقُلْنَ لها : فكلِّمِيهِ ، قالت : فكلَّمَتْهُ حينَ دارَ إليها أيضًا فلم يقلْ لها شيئًا ، فسأَلْنَها فقالت : ما قال لي شيئًا ، فقُلْنَ لها : كلِّمِيهِ حتى يُكلِّمَكِ ، فدارَ إليها فكلَّمتْهُ ، فقال لها : ( لا تُؤذيني في عائشةَ ، فإنَّ الوَحْيَ لم يَأتني وأنا في ثوبِ امرأةٍ إلَّا عائشةَ ) . قالت : فقالت : أتوبُ إلى اللهِ مِنْ أذاكَ يا رسولَ اللهِ ، ثم إنهنَّ دعوْنَ فاطمةَ بنتَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ، فأرسلتْ إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ تقولُ : إنَّ نساءَكَ ينشُدْنَكَ اللهَ العدلَ في بنتِ أبي بكرٍ ، فكلَّمتْهُ فقال : ( يا بُنَيَّةِ ألا تُحبِّينَ ما أُحِبُّ ) . قالت : بَلَى ، فرَجَعَتْ إليهنَّ فأخْبَرَتْهُنَّ ، فقُلْنَ : ارجعي إليهِ فأَبَتْ أن تَرْجِعَ ، فأرْسَلْنَ زينبَ بنتَ جحشٍ ، فأتَتْهُ فأغلظتْ ، وقالت : إنَّ نساءَكَ ينشُدْنَكَ اللهَ العدلَ في بنتِ ابنِ أبي قحافةَ ، فرفعتْ صوتَهَا حتى تناولتْ عائشةَ وهي قاعدةٌ فسَبَّتْهَا ، حتى إنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ليَنْظُرُ إلى عائشةَ هل تَكَلَّمَ ، قال : فتكلَّمَتْ عائشةُ تَرُدُّ على زينبَ حتى أسْكَتَتْهَا ، قالت : فنظرَ النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ إلى عائشةَ ، وقال : ( إنَّها بنتَ أبي بكرٍ ) .

معلومات الحديث

رواه عائشة أم المؤمنين ، نقله البخاري في صحيح البخاري وحكم عنه بأنه : [أورده في صحيحه] وقال : الكلام الأخير قصة فاطمة يذكر عن هشام بن عروة عن رجل عن الزهري عن محمد بن عبد الرحمن . وقال أبو مروان عن هشام عن عروة كان الناس يتحرون بهداياهم يوم عائشة . وعن هشام عن رجل من قريش ، ورجل من الموالي ، عن الزهري عن محمد بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام قالت عائشة كنت عند النبي - صلى الله عليه وسلم