حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

يخبران خبرا من خبر رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم في عمرة الحديبية أنه لما كاتب رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم سهيل بن عمرو يومَ الحديبية على قضية المدة، وكان فيما اشترط سهيل بن عمرو أنه قال : لا يأتيك منا أُحُدٍ وإن كان على دينك إلا رددته إلينا، وخليت بيننا وبينه . وأبى سهيل أن يقاضي رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم إلا على ذلك، فكره المؤمنون ذلك وامعضوا، فتكلموا فيه، فلما أبى سهيل أن يقاضي رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم إلا على ذلك، كاتبه رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فرد رسول صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أبا جندل بن سهيل يومَئذ إلى أبيه سهيل بن عمرو، ولم يأت رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أُحُدٍ من الرجال إلا رده في تلك المدة، وإن كان مسلما، وجاءت المؤمنات مهاجرات، فكانت أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط ممن خرج إلى رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، وهي عاتق، فجاء أهلها يسألون رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أن يرجعها إليهم، حتى أنزل الله تعالى في المؤمنات ما أنزل .

معلومات الحديث

رواه مروان بن الحكم و المسور بن مخرمة ، نقله البخاري في صحيح البخاري وحكم عنه بأنه : [صحيح]