حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

أنَّ رجلًا من أسلَم يقالُ له ماعزُ بنُ مالكٍ ، أتى رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ . فقال : إني أصبتُ فاحشةً . فأقِمْه عليَّ . فردَّه النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ مرارًا . قال : ثم سأل قومَه ؟ فقالوا : ما نعلم به بأسًا . إلا أنه أصاب شيئًا ، يرى أنه لا يُخرجُه منه إلا أن يقامَ فيه الحدُّ . قال : فرجع إلى النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ . فأمرنا أن نرجمَه . قال : فانطلقْنا به إلى بقيعِ الغَرْقَدِ . قال : فما أوثَقْناه ولا حفَرْنا له . قال : فرميناه بالعظمِ والمدَرِ والخزَفِ . قال : فاشتدَّ واشتددْنا خلفَه . حتى أتى عرضَ الحرَّةِ . فانتصب لنا . فرمَيناه بجلاميدِ الحرَّةِ ( يعني الحجارةَ ) . حتى سكت . قال : ثم قام رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ خطيبًا من العشيِّ فقال ( أو كلما انطلقْنا غزاةً في سبيلِ اللهِ تخلَّف رجلٌ في عيالِنا . له نبيبٌ كنبيبِ التَّيسِ ، على أن لا أوتَى برجلٍ فعل ذلك إلا نكَّلتُ به ) . قال : فما استغفر له ولا سبَّه .

معلومات الحديث

رواه أبو سعيد الخدري ، نقله مسلم في صحيح مسلم وحكم عنه بأنه : صحيح