حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

سافرتُ مع ابنِ عمرَ فلمَّا كان آخرُ اللَّيلِ قال : يا نافعُ طلعت الحمراءُ ؟ قلتُ : لا , مرَّتَيْن أو ثلاث@ , ثمَّ قلتُ : قد طلعتْ , قال : لا مرحبًا بها ولا أهلًا , قلتُ : سبحان اللهِ نجمٌ سامعٌ مُطيعٌ , قال : ما قلتُ إلَّا ما سمِعتُ من رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال : إنَّ الملائكةَ قالت : كيف صبرُك على ابنِ آدمَ في الخطايا والذُّنوبِ ؟ قال : إنِّي ابتليتُهم وعافيتُكم , قال : فاختاروا هاروتَ وماروتَ فنزلا فألقَى اللهُ عليهم الشَّبقَ , فجاءت امرأةٌ يُقالُ لها : الزَّهرةُ فوقعت في قلوبِهما , فجعل كلُّ واحدٍ يُخفي عن صاحبِه ما في نفسِه ثمَّ تفاوضا فطلباها فقالت : لا أُمكِّنُكما حتَّى تُعلِّماني الاسمَ الَّذي تعرُجان به إلى السَّماءِ وتهبِطان فأبيا , وسألاها نفسَها فأبت ففعلا , فلمَّا استقرَّت مسخهما اللهُ كوكبًا وقطع أجنحتَهما ثمَّ سألا التَّوبةَ فقال : إن شئتُما رددتُكما إلى ما كنتما عليه , وإن شئتما عذَّبتُكما في الدُّنيا , فإذا كان يومُ القيامةِ رددتُكما إلى ما كنتما عليه , فقال أحدُهما لصاحبِه : إنَّ عذابَ الدُّنيا ينقطِعُ ويزولُ , فاختارا عذابَ الدُّنيا , فأوحَى اللهُ إليهم أن ائْتيا بابلَ فانطلِقا فخُسِف بهما وهما منكوسان بين السَّماءِ والأرضِ مُعذَّبان إلى يومِ القيامةِ

معلومات الحديث

رواه عبدالله بن عمر ، نقله الذهبي في ترتيب الموضوعات وحكم عنه بأنه : [فيه] فرج ضعيف , وسنيد بن داود , قال النسائي : ليس بثقة