حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

دخل رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم مُصلَّاه فرأَى ناسًا كأنَّهم يكتشِرون فقال : أما إنَّكم لو أكثرتم من ذِكرِ هاذمِ اللَّذَّاتِ أشغَلكم عمَّا أرَى الموتُ ، فأكثِروا ذِكرَ هاذمِ اللَّذَّاتِ : الموتِ فإنَّه لم يأتِ على القبرِ يومٌ إلَّا تكلَّم فيه فيقولُ : أنا بيتُ الغُربةِ ، وأنا بيتُ الوَحدةِ وأنا بيتُ التُّرابِ وأنا بيتُ الدُّودِ ، فإذا دُفِن العبدُ المؤمنُ قال له القبرُ : مرحبًا وأهلًا أما إن كنتَ أحبَّ من يمشي على ظهري إليَّ فإذا وليتُك اليومَ فسترَى صنيعي بك . قال : فيتَّسِعُ له مدَّ البصرِ ، ويُفتَحُ له بابٌ إلى الجنَّةِ ، وإذا دُفِن العبدُ الفاجرُ أو الكافرُ فقال له القبرُ : لا مرحبًا ولا أهلًا أما إن كنتَ لأبغضَ من يمشي على ظهري إليَّ فإذا وليتُك اليومَ وصرتَ إليَّ فسترَى صنيعي بك قال : فيلتئِمُ عليه حتَّى يلتقيَ عليه وتختلِفَ أضلاعُه . قال : فأخذ رسولُ اللهِ بأصابعِه ، فأدخل بعضَها في جوفِ بعضٍ قال : ويُقيَّضُ له سبعون تِنِّينًا لو أنَّ واحدًا منها نفخ في الأرضِ ما أنبتت شيئًا ما بَقِيت الدُّنيا فتنهَشُه وتخدِشُه حتَّى يُفضَى به إلى الحسابِ . قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : إنَّما القبرُ روضةٌ من رياضِ الجنَّةِ أو حُفرةٌ من حُفَرِ النَّارِ

معلومات الحديث

رواه أبو سعيد الخدري ، نقله المنذري في الترغيب والترهيب وحكم عنه بأنه : [فيه] عبيد الله بن الوليد الوصافي وهو واه ، عن عطية وهو العوفي