حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

يا رسولَ اللهِ ! هل لك في حصنٍ حصينٍ ومَنَعةٍ ؟ قال ( حصنٌ كان لدوسٍ في الجاهليةِ ) فأبَى ذلِكَ النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلم . للَّذِي ذخرَ اللهُ للأنصارِ . فلمَّا هاجر النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلم إلى المدينةِ . هاجر إليه الطُّفيلُ بنُ عمرٍو . وهاجر معه رجلٌ من قومِهِ . فاجتوَوا المدينةَ . فمرِضَ ، فجزِعَ ، فأخذ مَشاقصَ له ، فقطع بها براجِمَه ، فشَخَبَتْ يداهُ حتَّى مات . فرآهُ الطُّفيلُ ابنُ عمرٍو في منامِه . فرآهُ وهيئتهُ حسنةٌ . ورآهُ مغطيًّا يديهِ . فقال له : ما صنعَ بك ربُّك ؟ فقال : غفرَ لي بهجرَتي إلى نبيِّهِ صلَّى اللهُ عليه وسلم . فقال : ما لي أراكَ مغطيًّا يديكَ ؟ قال قيل لي : لن نصلِحَ منك ما أفسدتَ . فقصَّها الطفيلُ على رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلم . فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلم اللهمَّ ! ولِيدَيهِ فاغفرْ .

معلومات الحديث

رواه جابر بن عبدالله ، نقله مسلم في صحيح مسلم وحكم عنه بأنه : صحيح