حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

دخلت على عائشة رضي الله عنها فقلت : ألا تحدثني عن مرض رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فقالت : بلى ، فذكر الحديث بطوله قد نقلناه في كتاب الطهارة إلى أن قالت : فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أبي بكر أن يصلي بالناس فأتاه الرسول فقال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمرك أن تصلي بالناس ، فقال أبو بكر وكان رجلا رقيقا : يا عمر ! صل بالناس ، قال عمر : أنت أحق بذلك ، ففعل فصلى بهم أبو بكر تلك الأيام ، ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم وجد من نفسه خفة ، فخرج بين رجلين أحدهما العباس لصلاة الظهر ، وأبو بكر يصلي بالناس ، فلما رآه أبو بكر ذهب ليتأخر ، فأومى إليه النبي صلى الله عليه وسلم ألا يتأخر ، وقال لهما : أجلساني إلى جنبه ، فأجلساه إلى جنب أبي بكر رضي الله عنه ، قالت : فجعل أبو بكر يصلي بصلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو قائم ، والناس يصلون بصلاة أبي بكر ، ورسول الله صلى الله عليه وسلم قاعد ، قال عبيد الله بن عبد الله : فدخلت على عبد الله بن عباس ، فقلت له : ألا أعرض عليك ما حدثتني عائشة عن مرض رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : هات ، فعرضت عليه حديثها فما أنكر منه شيئا ، غير أنه قال : أسمت لك الرجل الآخر الذي كان مع العباس ؟ فقلت : لا ، قال : هو علي رضي الله عنه

معلومات الحديث

رواه عبيدالله بن عبدالله بن عتبة ، نقله البيهقي في السنن الكبرى للبيهقي وحكم عنه بأنه : حسن سياق زائدة بن قدامة للحديث يدل على حفظه وأن غيره لم يحفظه كحفظه، وروي من وجه آخر