حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

غزوْنا فَزارةَ وعلينا أبو بكٍر . أمَّره رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ علينا . فلما كان بيننا وبين الماء ساعةٌ ، أمرنا أبو بكرٍ فعرَّسْنا . ثم شنَّ الغارةَ . فورد الماءَ . فقتل من قتلَ عليه ، وسبى . وأنظُرُ إلى عُنُقٍ من الناس . فيهم الذراريُّ . فخشيتُ أن يسبقوني إلى الجبلِ . فرميتُ بسهمٍ بينهم وبين الجبلِ . فلما رأوا السَّهمَ وقفوا . فجئتُ بهم أسوقُهم . وفيهم امرأةٌ من بني فَزارةَ . عليها قشعٌ من أدَمٍ . ( قال : القَشعُ النَّطعُ ) معها ابنةٌ لها من أحسنِ العربِ . فسقتُهم حتى أتيتُ بهم أبا بكرٍ فنفَّلني أبو بكرٍ ابنتَها . فقدِمْنا المدينةَ وما كشفتُ لها ثوبًا . فلقِيَني رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في السوقِ . فقال ( يا سلمةُ ! هَبْ لي المرأةَ ) . فقلتُ : يا رسولَ اللهِ ! واللهِ ! لقد أعجَبَتْني . وما كشفتُ لها ثوبًا . ثم لقِيني رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ من الغدِ في السُّوقِ . فقال لي ( يا سلمةُ ! هبْ لي المرأةَ . لِلهِ أبوك ! ) فقلتُ : هي لك . يا رسولَ اللهِ ! فواللهِ ! ما كشفتُ لها ثوبًا . فبعث بها رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إلى أهلِ مكةَ . ففدى بها ناسًا من المسلمين ، كانوا أُسِروا بمكةَ .

معلومات الحديث

رواه سلمة بن الأكوع ، نقله مسلم في صحيح مسلم وحكم عنه بأنه : صحيح