حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

أن رجلًا من بني عبسٍ يقالُ له خالدُ بنُ سِنانٍ قال: أنا أطفئُ عنكم نارَ الحَرَّتين. فقال له عمارةُ بنُ زيادٍ -رجلٌ من قومِه-: واللهِ ما قلتَ يا خالدُ قطُّ إلا حقًّا. قال: فانطلق معه عمارةُ بنُ زيادٍ في ناسٍ من قومِه حتى أتوها، وهي تخرجُ من شقِّ جبلٍ في حَرَّةٍ يقالُ لها: حرَّةُ أشجعَ ، فخطَّ لهم خطةً، فأجلسهم فيها، وقال: إن أبطأتُ فلا تدعوني باسمي، فخرجتْ كأنها خيلٌ شقرٌ تتبعُ بعضُها بعضًا، فاستقبلها خالدٌ، فجعل يضربُها بعصاةٍ حتى دخل معها الشقَّ، فأبطأ عليهم، فقال عمارةُ بنُ زيادٍ: لو كان حيًّا لجاءكم، فذهبوا إليه، فدعوه باسمه، فخرج عليهم وهو آخذٌ برأسِه، وقال: ألم أنهكم أن تدعوني باسمي، فخرجتْ كأنها خيلٌ شقرٌ تتبعُ بعضُها بعضًا، فاستقبلها خالدٌ فجعل يضربهُا بعصاةٍ حتى دخل معها الشقَّ، فأبطأ عليهم فقال عمارةُ بنُ زيادٍ: لو كان حيًّا لجاءكم، فذهبوا إليه، فدعوه باسمه، فخرج عليهم وهو آخذٌ، وقال: ألم أنهكم أنْ تدعوني باسمي، فقد واللهِ قتلتموني، فادفنوني، فإذا مرَّتْ بكم الحمُرُ فيها حمارٌ أبترُ فانبشوني، فإنكم ستجدوني حيًّا. قال: فمرَّت بهمُ الحمرُ، فيها حمارٌ أبترُ، فقالوا: أنبشوه، فقال عمارةُ بنُ زيادٍ: لا تحدِّثُ مضرُ أنا ننبشُ موتانا، واللهِ لا تنبشوه أبدًا. قال: وقد كان خالدٌ أخبرَهم أن في عكمِ امرأتِه لوحين، فإذا أشكل عليكم أمرٌ فإنكم ستجدون ما أشكل عليكم فيهما. وقال: لا يمسها حائضٌ، فذهبوا إلى امرأتِه فسألوها عنهما فأخرجتهما إليهم وهي حائضٌ، فذهب ما كان فيهما من علم. قال أبو حاتمٍ عن سِماكٍ: إنَّ ابنَ خالدِ بنِ سنانٍ أتى رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ، فقال: مرحبًا بابنِ أخِي.

معلومات الحديث

رواه عبدالله بن عباس ، نقله ابن كثير في جامع المسانيد والسنن وحكم عنه بأنه : مرسل وغريب