حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

كنَّا جلوسًا في المسجدِ فدخل عمَّارُ بنُ ياسرٍ فصلَّى صلاةً أخفَّها ، فمرَّ بنا فقيل له : يا أبا اليقظانِ : خفَّفْتَ الصَّلاةَ ، فقال : أوَخفيفةٌ رأيتموها ؟ قلنا : نعم ، قال : أما إنِّي قد دعوتُ فيها بدعاءٍ قد سمِعتُه من رسولِ اللهِ – صلَّى اللهُ عليه وسلَّم - ، ثمَّ مضَى فاتَّبعه رجلٌ من القومِ قال عطاءٌ يرَوْنه أُبيٌّ ، اتَّبعه ولكنَّه كرِه أن يقولَ اتَّبعتُه فسأله عن الدُّعاءِ ثمَّ رجع فأخبرهم بالدُّعاءِ : اللَّهمَّ بعلمِك الغيبَ ، وقدرتِك على الخلقِ أجمعين أحْيِني ما علِمْتَ الحياةَ خيرًا لي ، وتوفَّني إذا كانت الوفاةُ خيرًا لي ، اللَّهمَّ وأسألُك خشيْتَك في الغَيْبِ والشَّهادةِ ، وكلمةَ الحقِّ والعدلِ في الغضبِ والرِّضا ، وأسألُك القصدَ في الفقرِ والغنَى وأسألُك نعيمًا لا يَبيدُ ، وأسألُك قُرَّةَ عينٍ لا تنقطِعُ ، وأسألُك الرِّضا بعد القضاءِ ، وأسألُك برْدَ العيشِ بعد الموتِ ، وأسألُك لذَّةَ النَّظرِ إلى وجهِك ، وأسألُك الشَّوقَ إلى لقائِك في غيرِ ضرَّاءَ مُضرَّةٍ ولا فتنةٍ مُضلَّةٍ ، اللَّهمَّ زيِّنَّا بزينةِ الإيمانِ واجعَلْنا هُداةً مهتدين

معلومات الحديث

رواه السائب بن مالك ، نقله ابن خزيمة في التوحيد وحكم عنه بأنه : [أشار في المقدمة أنه صح وثبت بالإسناد الثابت الصحيح]