حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

اجتمع ربيعةُ بنُ الحارثِ والعباسُ بنُ عبدِ المُطَّلبِ . فقالا : واللهِ ! لو بَعثْنا هذين الغلامَين ( قالا لي وللفضلِ بنِ عباسٍ ) إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فكلَّماه ، فأمرَهما على هذه الصدقات ، فأدَّيا ما يؤدِّي الناسُ ، وأصابا مما يصيبُ الناسُ قال : فبينما هما في ذلك جاء عليُّ بنُ أبي طالبٍ . فوقف عليهما . فذكرا له ذلك . فقال عليُّ بنُ أبي طالبٍ : لا تفعلا . فواللهِ ما هو بفاعلٍ . فانتحاه ربيعةُ بنُ الحارثِ فقال : واللهِ ، ماتصنعُ هذا إلا نفاسَةً منك علينا . فواللهِ لقد نِلْتَ صِهرَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فما نَفَسْناه عليك . قال عليٌّ أَرْسِلوهما فانطلقا . واضطجع عليٌّ . قال : فلما صلَّى رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ الظهرَ سبقْناه إلى الحُجرة . فقُمنا عندها . حتى جاء فأخذَ بآذاننا . ثم قال : " أخْرِجا ماتُصرِّرانِ " ثم دخل ودخلْنا عليه . وهو يومئذٍ عند زينبَ بنتِ جحشٍ . قال : فتواكلْنا الكلامَ . ثم تكلَّم أحدُنا فقال : يا رسولَ اللهِ : أنت أبرُّ الناسِ وأوصلُ الناسِ وقد بلغنا النكاحَ . فجئْنا لِتُؤَمِّرَنا على بعضِ هذه الصدقاتِ . فنُؤدِّي إليك كما يُؤدِّي الناسُ ونصيبُ كما يصيبون . قال : فسكت طويلًا حتى أردْنا أن نكلِّمَه . قال : وجعلت زينبُ تلمعُ علينا من وراءِ الحجاب ِأن لا تُكلِّماه . قال : ثم قال : " إنَّ الصدقةَ لا تنبغي لآلِ محمدٍ . إنما هي أوساخُ الناسِ . ادعوا لي مَحْمِيةَ ( وكان على الخُمُسِ ) ونوفلَ بنَ الحارث ِبنِ عبدِالمطلبِ " . قال : فجاءاه . فقال لمَحميةَ " أَنكِحْ هذا الغلامَ ابنتَك " ( للفضلِ بنِ عباسٍ ) فأنكحَه . وقال لنوفلِ بنِ الحارثِ " أَنكِحْ هذا الغلامَ ابنتَك " ( لي ) فأنكحَني وقال لمَحْمِيةَ " أَصدِقْ عنهما من الخُمُسِ كذا وكذا " .

معلومات الحديث

رواه عبدالمطلب بن ربيعة بن الحارث ، نقله مسلم في صحيح مسلم وحكم عنه بأنه : صحيح