حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

أن أسماء بنت عميس أرسلت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وربما اعتكفت معه تسأله عن المستحاضة فأرسل إليها أن تغتسل صلاة الفجر اغتسالة ثم تؤخر الظهر والعصر تغتسل اغتسالة ثم تصلي وتؤخر المغرب وتقدم العشاء وتغتسل لهما اغتسالة ثم تصلي فبعثت إليه: إنه ليس بالدم العبيط ولكنه بالدم البحراني فبعث إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تدعي الصلاة ولو قعدت على كرسي وتحتك طست فإنه عرق انفجر أو قرحة في الرحم

معلومات الحديث

رواه عبدالله بن عباس ، نقله العقيلي في الضعفاء الكبير وحكم عنه بأنه : روي بهذا الإسناد من طريق لين وروي بخلاف هذا اللفظ من طريق صالح