حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

عن حمنةَ بنتِ جحشٍ قالت : كنتُ أُستحاضُ حيضةً كثيرةً شديدةً ، فأتيتُ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ أستفتيه وأخبره ، فوجدتُه في بيتِ أُختي زينبَ بنتِ جحشٍ ، فقلتُ : يا رسولَ اللهِ ! إني أُستحاضُ حيضةً كثيرةً شديدةً فما تأمرُني فيها ، قد منعتْني الصيامَ والصلاةَ ؟ قال : أنعتُ لكِ الكُرسُفَ ، فإنه يذهبُ الدمَ ، قالت : هو أكثرُ من ذلك ؟ قال : فتلجَّمي ، قالت : هو أكثرُ من ذلك ، قال : فاتخذي ثوبًا ، قالت : هو أكثرُ من ذلك إنما أثجُّ ثجًّا . فقال النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : سآمرُكِ بأمرَين أيَّهما صنعتِ أجزأ عنك ، فإن قويتِ عليهما فأنتِ أعلمُ ، فقال : إنما هي ركضةٌ من الشيطانِ ، فتحيَّضي ستةَ أيامٍ أو سبعةَ أيامٍ في علم اللهِ ، ثم اغتسِلي ، فإذا رأيتِ أنك قد طُهُرتِ واستنقأتِ فصلِّي أربعًا وعشرين ليلةً أو ثلاثًا وعشرين ليلةً وأيامِها ، وصومي وصلِّي ، فإنَّ ذلك يُجزئُكِ ، وكذلك فافعلي كما تحيضُ النساءُ ، وكما يطَّهرن لميقاتِ حيضِهن وطُهرهنَّ ، فإن قويتِ على أن تؤخري الظهرَ وتؤجِّلي العصرَ فتغتسلين حين تطهُرينَ وتصلينَ الظهرَ والعصرَ جمعًا ، ثم تؤخرينَ المغربَ وتعجِّلين العِشاءَ ، ثم تغتسلين وتجمعين بين الصلاتين فافعلي ، وتغتسلين مع الصبحِ وتصلِّين ، وكذلك فافعلي وصُومي إن قويتِ على ذلك ، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : وهو أعجبُ الأمرَينِ إليَّ

معلومات الحديث

رواه حمنة بنت جحش ، نقله محمد ابن عبدالهادي في المحرر وحكم عنه بأنه : صححه أحمد بن حنبل، وحسنه البخاري، وقال الدارقطني: تفرد به ابن عقيل وليس بقوي، ووهنه أبو حاتم