حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

كان لي أخ يقال له أنيس وكان شاعرا فتنافر هو وشاعر آخر فقال أنيس أنا أشعر منك وقال الآخر أنا أشعر منك فقال أنيس فبمن ترضى أن يكون بيننا قال أرضى أن يكون بيننا كاهن مكة قال نعم فخرجا إلى مكة فاجتمعا عند الكاهن فأنشده هذا كلامه وهذا كلامه فقال لأنيس قضيت لنفسك فكأنه فضل شعر أنيس فقال يا أخي بمكة رجل يزعم أنه نبي وهو على دينك قال ابن عباس قلت لأبي ذر وما كان دينك قال رغبت عن آلهة قومي التي كانوا يعبدون فقلت أي شيء كنت تعبد قال لا شيء كنت أصلي من الليل حتى أسقط كأني حقا حتى يوقظني حر الشمس فقيل له أين كنت توجه وجهك قال حيث وجهني ربي قال لي أنيس وقد شتموه يعني كرهوه قال أبو ذر فجئت حتى دخلت مكة فكنت بين الكعبة وأستارها خمس عشرة ليلة ويوما أخرج كل ليلة فأشرب من ماء زمزم شربة فما وجدت على كبدي سحفة جوع وقد تعكن بطني فجعلت امرأتان تدعوان ليلة آلهتهما وتقول إحداهما يا أساف هب لي غلاما وتقول الأخرى يا نائلة هب لي كذا وكذا فقلت هن بهن فولتا وجعلتا تقولان الصابئ بين الكعبة وأستارها إذ مر رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر يمشي وراءه فقالتا الصابئ بين الكعبة وأستارها فتكلم رسول الله صلى الله عليه وسلم بكلام قبح ما قالتا قال أبو ذر فظننت أنه رسول الله صلى الله عليه وسلم فخرجت إليه فقلت السلام عليك يا رسول الله فقال وعليك السلام ورحمة الله وبركاته ثلاثا ثم قال لي منذ كم أنت هاهنا قلت منذ خمسة عشر يوما وليلة قال فمن أين كنت تأكل قلت كنت آتي زمزم كل ليلة نصف الليل فأشرب منها شربة فما وجدت على كبدي سحفة جوع ولقد تعكن بطني فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنها طعم وشرب وهي مباركة قالها ثلاثا ثم سألني رسول الله صلى الله عليه وسلم ممن أنت فقلت من غفار قال وكانت غفار يقطعون على الحاج فكأن رسول الله صلى الله عليه وسلم تقبض عني فقال لأبي بكر انطلق يا أبا بكر فانطلق بنا إلى منزل أبي بكر فقرب لنا زبيبا فأكلنا منه وأقمت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فعلمني الإسلام وقرأت شيئا من القرآن فقلت يا رسول الله إني أريد أن أظهر ديني فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إني أخاف عليك أن تقتل قلت لا بد منه يا رسول الله وإن قتلت فسكت عني رسول الله صلى الله عليه وسلم وقريش حلق يتحدثون في المسجد فقلت أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله فتنفضت الحلق فقاموا إلي فضربوني حتى تركوني كأني نصب أحمر وكانوا يرون أنهم قد قتلوني فقمت فجئت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فرأى ما بي من الحال فقال ألم أنهك فقلت يا رسول الله حاجة كانت في نفسي فقضيتها فأقمت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لي الحق بقومك فإذا بلغك ظهوري فائتني فجئت وقد أبطأت عليهم فلقيت أنيسا فبكى وقال يا أخي ما كنت أراك إلا قد قتلت لما أبطأت علينا ما صنعت ألقيت صاحبك الذي طلبت فقلت أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله فأسلم مكانه ثم أتيت أمي فلما رأتني بكت وقالت يا بني أبطأت علينا حتى تخوفت أن قد قتلت ما فعلت ألقيت صاحبك الذي طلبت قلت نعم أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله قالت فما صنع أنيس قلت أسلم فقالت وما بي عنكما رغبة أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله فأقمت في قومي فأسلم منهم ناس كثير حتى بلغنا ظهور رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتيته وفي رواية عنده أيضا فاحتملت أمي وأختي حتى نزلنا بحضرة مكة فقال أخي إني مدافع رجلا على الماء بشعر وكان امرأ شاعرا فقلت لا تفعل فخرج به اللجاج حتى دافع دريد بن الصمة صرمته إلى صرمته وأيم الله لدريد يومئذ أشعر من أخي قتقاضيا إلى خنساء فقضت لأخي على دريد وذلك أن دريدا خطبها إلى أبيها فقالت شيخ كبير لا حاجة لي فيه فحقدت ذلك عليه فضممنا صرمته إلى صرمتنا فكانت لنا هجمة ثم أتيت مكة فابتدأت بالصفا فإذا عليه رجالات قريش وقد بلغني أن بها صابئا أو مجنونا أو شاعرا أو ساحرا فقلت أين الذي يزعمون فقالوا هو ذاك حيث ترى فانقلبت إليه فوالله ما جزت عنهم قيس حجر حتى أكبوا على كل حجر وعظم ومدر فضرجوني بالدم فأتيت البيت فدخلت بين الستور والبناء وصمت فيه ثلاثين يوما لا آكل ولا أشرب إلا ماء زمزم حتى إذا كانت ليلة قمراء فأقبلت امرأتان من خزاعة فطافتا بالبيت

معلومات الحديث

رواه أبو ذر الغفاري ، نقله الهيثمي في مجمع الزوائد وحكم عنه بأنه : في الطريق الأولى أبو الطاهر يروي عن أبي يزيد المديني ولم أعرف أبا الطاهر‏‏ وبقية رجالها رجال الصحيح‏‏ وفي الرواية الثانية جماعة لم أعرفهم‏‏