حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

إنَّ بينَ يديهِ ثلاثَ سنينَ سنةٌ تمسِكُ السَّماءُ ثلثَ مَطرِها والأرضُ ثلثَ نباتِها والثَّانيةُ تمسِكُ السَّماءُ ثلثي مطرِها والأرضُ ثلثي نباتِها والثَّالثةُ تمسِكُ السَّماءُ مطرِها كلَّهُ والأرضُ نباتَها كلَّهُ ولا تبقى ذاتُ ضرسٍ ولا ذاتُ خُفٍّ مِنَ البهائمِ إلَّا هلكت وإنَّ من أشدَّ فتنتِهِ أنَّ يأتيَ الأعرابيَّ فيقولَ أرأيتَ إن أحييتُ لكَ أباكَ وأحييتُ أخاكَ ألستَ تعلمُ أنِّي ربُّكَ فيقولُ بلى فيتمثَّلَ لهُ الشَّياطينُ نحوَ أبيهِ ونحوَ أخيهِ قالت ثمَّ خرجَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ لحاجتِهِ ثمَّ رجعَ والقومُ في اهتمامٍ وغمٍّ ممَّا حدَّثهم قالت فأخذَ بحلْقتَيِ البابِ وقالَ مَهْ مَهْ أسماءُ قالت قلتُ يا رسولَ اللَّهِ خلعتَ أفئدتَنا بذكرِ الدَّجَّالِ قالَ فإن يخرُج وأنا حيٌّ فأنا حجيجُهُ وإلَّا فإنَّ ربِّي خليفتي على كلِّ مؤمنٍ قالت أسماءُ يا رسولَ اللَّهِ واللَّهِ إنَّا لنعجِننَ عجينَنا فما نختبزُها حتَّى نجوعَ فكيفَ بالمؤمنينَ يومئذٍ قالَ يجزيهم ما يجزي أهلَ السَّماءِ منَ التَّسبيحِ والتَّقديسِ

معلومات الحديث

رواه أسماء بنت يزيد ، نقله ابن كثير في نهاية البداية والنهاية وحكم عنه بأنه : إسناده لا بأس به وله شاهد