حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

تحقق من صحة الحديث بسهولة

ترتيب حسب صلة النتائج
تحدَّثْنا عندَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ذاتَ ليلةٍ حتَّى أَكْرَيْنا الحديثَ ثمَّ رجَعْنا إلى منازِلِنا فلمَّا أصبَحْنا غدَوْنا عليه فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم عُرِضَتْ علَيَّ اللَّيلةَ الأنبياءُ وأُمَمُهم وأتباعُها مِن أُمَمِها فجعَل النَّبيُّ يمُرُّ ومعه الثَّلاثةُ مِن أمَّتِه وجعَل النَّبيُّ يمُرُّ ومعه العِصابةُ مِن أمَّتِه والنَّبيُّ وليس معه إلَّا الواحدُ مِن أُمَّتِه والنَّبيُّ ليس معه أحَدٌ مِن أُمَّتِه حتَّى مرَّ موسى بنُ عِمرانَ في كُبْكُبةٍ مِن بني إسرائيلَ فلمَّا رأَيْتُهم أعجَبوني فقُلْتُ : يا ربِّ مَن هؤلاءِ ؟ قال : أخوكَ موسى بنُ عِمرانَ ومَن تبِعه مِن بني إسرائيلَ قُلْتُ : يا ربِّ فأينَ أُمَّتي ؟ قال : انظُرْ عن يمينِكَ فنظَرْتُ فإذا الظِّرابُ ظِرابُ مكَّةَ قد اسوَدَّ بوجوهِ الرِّجالِ فقُلْتُ : يا ربِّ مَن هؤلاءِ ؟ قال : هؤلاءِ أُمَّتُكَ أرضِيتَ ؟ فقُلْتُ : يا ربِّ قد رضِيتُ قال : انظُرْ عن يسارِكَ فنظَرْتُ فإذا الأُفقُ قد سُدَّ بوجوهِ الرِّجالِ فقُلْتُ : يا ربِّ مَن هؤلاءِ ؟ قال : هؤلاءِ أُمَّتُكَ أرضِيتَ ؟ فقُلْتُ : ربِّ رضِيتُ قيل : فإنَّ مع هؤلاءِ سبعينَ ألفًا بلا حسابٍ ) قال : فأنشَأ عُكَّاشةُ بنُ مِحصَنٍ أحدُ بني أَسَدِ بنِ خُزيمةَ فقال : يا رسولَ اللهِ ادعُ اللهَ أنْ يجعَلَني منهم قال : ( فإنَّكَ منهم ) قال : ثمَّ أنشَأ آخَرُ فقال : يا رسولَ اللهِ ادعُ اللهَ أنْ يجعَلَني منهم قال : ( سبَقكَ بها عُكَّاشةُ بنُ مِحصَنٍ )
الراوي:عبدالله بن مسعود المحدث:ابن حبان المصدر:صحيح ابن حبان الجزء أو الصفحة:7346 حكم المحدث:أخرجه في صحيحه
عُرِضَتْ عليَّ الليلةَ الأنْبياءُ [ وأُمَمُهُمْ وأَتْباعُها من ] أُمَمِها ، فَجعلَ النبيُّ يَمُرُّ ومَعَهُ الثَّلاثَةُ من أُمَّتِهِ ، وجعلَ النبيُّ يَمُرُّ ومَعَهُ العِصابَةُ من أُمَّتِهِ ، [ والنبيُّ وليسَ مَعَهُ إلَّا الوَاحِدُ من أُمَّتِهِ ، والنبيُّ ليس مَعَهُ أحدٌ من أُمَّتِهِ ] ، حتى مَرَّ مُوسَى بْنُ عِمْرَانَ [ في كَبْكَبَةٍ من بَنِي إِسْرَائِيلَ ، فلمَّا رأيْتُهُمْ أَعْجَبُونِي ، فقُلْتُ : يا رَبِّ ! من هؤلاءِ ؟ قال : أَخُوكَ مُوسَى بْنُ عِمْرَانَ ] ومَنْ تَبِعَهُ من بَنِي إِسْرَائِيلَ ، قُلْتُ : يا رَبِّ ! فأينَ أُمَّتي ؟ قال : انْظُرْ عن يَمِينِكِ ، فنظرْتُ ؛ فإذا الظِّرَابُ ظِرَابُ مكةَ قَدِ سدَّ بِوجُوهِ الرِّجَالِ ، فقُلْتُ : يا رَبِّ ! مَنْ هؤلاءِ ؟ قال : هؤلاءِ أمتك ؛ أَرَضِيتَ ؟ فقُلْتُ : يا رَبِّ ! قد رَضِيتُ ، قال : انْظُرْ عن يَسارِكِ ، فنظرْتُ ؛ فإذا الأُفُقُ قد سُدَّ بِوجُوهِ الرِّجَالِ ، فقُلْتُ : [ يا رَبِّ ! مَنْ هؤلاءِ ؟ قال : هؤلاءِ أُمَّتُكَ ، أَرَضِيتَ ؟ فقُلْتُ : ] رَبِّ ! رَضِيتُ ، قيل : [ ف ] إِنَّ مع هؤلاءِ سبعينَ ألفًا بِلا حِسابٍ . قال : فَأنْشَأَ عُكَّاشَةُ بْنُ مِحْصَنٍ أَحَدُ بَنِي أَسَدِ بنِ خُزَيْمَةَ ؛ فقال : يا رسولَ اللهِ ! ادْعُ اللهَ أنْ يَجْعَلَنِي مِنْهُمْ ! قال : فإنَّكَ مِنْهُمْ . قال : ثُمَّ أنْشَأَ آخَرُ فقال : يا رسولَ اللهِ ! ادْعُ اللهَ أنْ يَجْعَلَنِي مِنْهُمْ ! قال : سَبَقَكَ بِها عُكَّاشَةُ بْنُ مِحْصَنٍ . [ قال نَبِيُّ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : فدَى لَكُمْ أبي وأمِّي ، إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أنْ تَكُونُوا مِنَ السَّبْعِينَ ألفًا فَكُونُوا ، فإنْ عَجَزْتُمْ وقَصَّرْتُمْ ؛ فَكُونُوا من أَهْل الظرابِ ، فإنْ عَجَزْتُمْ وقَصَّرْتُمْ ؛ فَكُونُوا من أهلِ الأُفُقِ ؛ فإني رأيْتُ ثَمَّ أُناسًا يتهوشونَ كثيرًا
الراوي:عبدالله بن مسعود المحدث:الألباني المصدر:صحيح الموارد الجزء أو الصفحة:2235 حكم المحدث:صحيح
تحدَّثْنا عندَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ذاتَ ليلةٍ حتَّى أَكْرَيْنا الحديثَ ثمَّ رجَعْنا إلى منازِلِنا فلمَّا أصبَحْنا غدَوْنا عليه فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم عُرِضَتْ علَيَّ اللَّيلةَ الأنبياءُ وأُمَمُهم وأتباعُها مِن أُمَمِها فجعَل النَّبيُّ يمُرُّ ومعه الثَّلاثةُ مِن أمَّتِه وجعَل النَّبيُّ يمُرُّ ومعه العِصابةُ مِن أمَّتِه والنَّبيُّ وليس معه إلَّا الواحدُ مِن أُمَّتِه والنَّبيُّ ليس معه أحَدٌ مِن أُمَّتِه حتَّى مرَّ موسى بنُ عِمرانَ في كُبْكُبةٍ مِن بني إسرائيلَ فلمَّا رأَيْتُهم أعجَبوني فقُلْتُ : يا ربِّ مَن هؤلاءِ ؟ قال : أخوكَ موسى بنُ عِمرانَ ومَن تبِعه مِن بني إسرائيلَ قُلْتُ : يا ربِّ فأينَ أُمَّتي ؟ قال : انظُرْ عن يمينِكَ فنظَرْتُ فإذا الظِّرابُ ظِرابُ مكَّةَ قد اسوَدَّ بوجوهِ الرِّجالِ فقُلْتُ : يا ربِّ مَن هؤلاءِ ؟ قال : هؤلاءِ أُمَّتُكَ أرضِيتَ ؟ فقُلْتُ : يا ربِّ قد رضِيتُ قال : انظُرْ عن يسارِكَ فنظَرْتُ فإذا الأُفقُ قد سُدَّ بوجوهِ الرِّجالِ فقُلْتُ : يا ربِّ مَن هؤلاءِ ؟ قال : هؤلاءِ أُمَّتُكَ أرضِيتَ ؟ فقُلْتُ : ربِّ رضِيتُ قيل : فإنَّ مع هؤلاءِ سبعينَ ألفًا بلا حسابٍ ) قال : فأنشَأ عُكَّاشةُ بنُ مِحصَنٍ أحدُ بني أَسَدِ بنِ خُزيمةَ فقال : يا رسولَ اللهِ ادعُ اللهَ أنْ يجعَلَني منهم قال : ( فإنَّكَ منهم ) قال : ثمَّ أنشَأ آخَرُ فقال : يا رسولَ اللهِ ادعُ اللهَ أنْ يجعَلَني منهم قال : ( سبَقكَ بها عُكَّاشةُ بنُ مِحصَنٍ )
الراوي:عبدالله بن مسعود المحدث:شعيب الأرناؤوط المصدر:تخريج صحيح ابن حبان الجزء أو الصفحة:7346 حكم المحدث:صحيح
تحدَّثنا عِندَ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ذاتَ ليلةٍ وأَكْثرنا الحديثَ، قالَ: ثمَّ تراجَعنا إلى البيوتِ فلمَّا أصبَحنا غدَونا على النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ، فقالَ نبيُّ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ: عُرِضَت عليَّ الأنبياءُ اللَّيلةَ بأتباعِها مِن أمَمِها فجعلَ النَّبيُّ يجيءُ ومعَهُ الثَّلاثةُ من قومِهِ، والنَّبيُّ ومعَهُ العِصابةُ، والنَّبيُّ ومعَهُ النَّفرُ، والنَّبيُّ وليسَ معَهُ أحدٌ مِن قومِهِ، حتَّى أتى عليَّ موسى بنُ عمرانَ في كَبكَبةٍ من بَني إسرائيلَ فلمَّا رأيتُهُم أعجَبوني، فقلتُ: ربِّ من هؤلاءِ ؟ قالَ: هذا أخوكَ موسى بنُ عِمرانَ ومن تبعَهُ من بَني إسرائيلَ، قالَ: قلتُ: ربِّ فأينَ أمَّتي ؟ فقيلَ لي: انظر عن يمنيك فإذا الظِّرابُ ظِرابُ مَكَّةَ قد سُوِّدَ بوجوهِ الرِّجالِ، فقلتُ: ربِّ من هؤلاءِ ؟ قالَ: أُمَّتُكَ، قالَ: فقيلَ لي: هل رَضيتَ ؟ فقلتُ: ربِّ رضيتُ، قالَ: ثمَّ قيلَ لي: إنَّ معَ هؤلاءِ سبعينَ ألفًا يدخلونَ الجنَّةَ لا حِسابَ عليهم قالَ: فأنشأَ عُكَّاشةُ بنُ محصنٍ أخو بَني أسدِ بنِ خُزَيْمةَ، فقالَ: يا نبيَّ اللَّهِ ادعُ ربَّكَ أن يَجعلَني منهم، فقالَ: اللَّهمَّ اجعلهُ منهم ثمَّ أنشأَ رجلٌ آخرُ، فقالَ: يا نبيَّ اللَّهِ ادعُ ربَّكَ أن يجعَلَني منهم، قالَ: فقالَ: سبقَكَ بِها عُكَّاشةُ قالَ: ثمَّ قالَ نبيُّ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ: فِدًا لَكُم أبي وأمِّي إنِ استَطعتُمْ أن تَكونوا منَ السَّبعينَ فَكونوا، فإن عَجزتُمْ وقصَّرتُمْ فَكونوا مِن أَهْلِ الظِّرابِ، فإن عجزتُمْ وقصَّرتُمْ فَكونوا من أَهْلِ الأُفقِ فإنِّي رأيتُ ثمَّ ناسًا يتَهَرَّشونَ كَثيرًا قالَ: ثمَّ قالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ: إنِّي لأرجو أن يَكونَ من تبعَني من أمَّتي ربُعَ أَهْلِ الجنَّة قالَ: فَكَبَّرنا، ثمَّ قالَ: إنِّي لأرجو أن تَكونوا الثُّلُثَ فَكَبَّرنا، ثمَّ قالَ: إنِّي لأرجو أن تَكونوا الشَّطرَ فَكَبَّرنا، قالَ: فتلا نبيُّ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ثُلَّةٌ مِنَ الْأَوَّلِينَ وَثُلَّةٌ مِنَ الْآخِرِينَ قالَ: فراجَعَ المسلمونَ على هؤلاءِ السَّبعينَ فقالوا: نراهُم ناسًا وُلِدوا في الإسلامِ ثمَّ لم يَزالوا يعملونَ بِهِ حتَّى ماتوا عليهِ، فنمى حديثُهُم ذلِكَ إلى نبيِّ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ، فقالَ: ليسَ كذلِكَ ولَكِنَّهمُ الَّذينَ لا يستَرقونَ ولا يَكْتوونَ ولا يتطيَّرونَ وعلى ربِّهم يتوَكَّلونَ
الراوي:عبدالله بن مسعود المحدث:الحاكم المصدر:المستدرك على الصحيحين الجزء أو الصفحة:5/797 حكم المحدث:صحيح الإسناد
إنَّ موسَى بنَ عِمرانَ عليه السَّلامُ كان يمشي ذاتَ يومٍ في الطَّريقِ ، فناداه الجبَّارُ جلَّ جلالُه : يا موسَى ! فالتفَت يمينًا وشمالًا ، فلم يجِدْ أحدًا ، ثمَّ ناداه الثَّانيةَ : يا موسَى بنَ عِمرانَ ! فالتفَت يمينًا وشمالًا ، فلم يجِدْ أحدًا ، ثمَّ ارتعدت فرائصُه ، ثمَّ نُودِي الثَّالثةَ : يا موسَى بنَ عمرانَ ! أنا اللهُ لا إلهَ إلَّا أنا ، فقال : لبَّيك لبَّيك ، فخرَّ للهِ ساجدًا ، فقال : ارفَعْ رأسَك يا موسَى بنَ عمرانَ ! فرفع رأسَه ، فقال : يا موسَى ! إن أحببتَ أن تسكُنَ في ظلِّ عرشي يومَ لا ظلَّ إلَّا ظلِّي ، يا موسَى ! كُنْ لليتيمِ كالأبِ الرَّحيمِ ، وكُنْ للأرملةِ كالزَّوجِ العَصوبِ ، يا موسَى بنَ عمرانَ ! ارحَمْ تُرحَمْ ، يا موسَى ! كما تُدينُ تُدانُ ، يا موسَى بنَ عمرانَ ! نبِّئْ بني إسرائيلَ أنَّه من لَقيني وهو جاحدٌ لمحمَّدٍ أدخلتُه النَّارَ ، ولو كان إبراهيمُ خليلي وموسَى كليمي ، قال : ومن محمَّدٌ ؟ قال : يا موسَى ! وعزَّتي وجلالي ما خلقتُ خلقًا أكرمَ عليَّ منه ، كتبتُ اسمَه مع اسمي في العرشِ ، قبل أن أخلقَ السَّماواتِ والأرضَ والشَّمسَ والقمرَ بألفَيْ سنةٍ ، وعزَّتي وجلالي إنَّ الجنَّةَ محرَّمةٌ على جميعِ خلقي حتَّى يدخلَها محمَّدٌ وأمَّتُه ، قال موسَى : ومن أمَّةُ محمَّدٍ ؟ قال : أمَّتُه الحمادون يحمَدون اللهَ صُعودًا وهبوطًا ، وعلى كلِّ حالٍ ، يشُدُّون أوساطَهم ، ويطهِّرون أطرافَهم ، صائمون بالنَّهارِ ، رهبانٌ باللَّيلِ ، أقبلُ منهم اليسيرَ ، وأُدخِلُهم الجنَّةَ بشهادةِ لا إلهَ إلَّا اللهُ ، قال : فاجعَلْني نبيَّ تلك الأمَّةِ ، قال : نبيُّها منها ، قال : اجعَلْني من أمَّةِ ذلك النَّبيِّ ، قال : استُقدمتَ واستأخروا يا موسَى ، ولكن سأجمعُ بينك وبينه في دارِ الجلالِ
الراوي:أنس بن مالك المحدث:أبو نعيم المصدر:حلية الأولياء الجزء أو الصفحة:3/429 حكم المحدث:غريب من حديث الزهري لم نكتب إلا من حديث رباح بن معمر ورباح فمن فوقه عدول والجبابري في حديثه لين ونكاره
إنَّ موسى بنَ عِمْرانَ كان يَمْشِي ذاتَ يومٍ في طريقٍ فناداه الجَبَّارُ يا موسى فالتفت يمينًا وشمالًا فلم يَرَ أحدًا ثم ناداه الثانيةَ يا موسى بنَ عِمْرانَ فالتفت يمينًا وشمالًا فلم يَرَ أحدًا فارتَعَدَتْ فرائصُه ثم نُودِيَ الثالثةَ ياموسى بنَ عِمْرانَ إِنِّي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فقال لَبَّيْكَ وخَرَّ للهِ ساجدًا فقال ارفعْ رأسَك يا موسى بنَ عِمْرانَ فرفع رأسَه فقال ياموسى إني أَحْبَبْتُ أن تسكنَ في ظِلِّ عرشي يومَ لا ظِلَّ إلا ظِلِّي يا موسى فكن لليتيمِ كالأبِ الرحيمِ و كن للأرملةِ كالزوجِ العَطوفِ يا موسى ارحمْ تُرْحَمْ ياموسى كما تَدِينُ تُدانُ يا موسى نَبِّىءْ بني إسرائيلَ إنه مَن لَقِيَني وهو جاحدٌ لمُحَمَّدٍ أَدْخَلْتُه النارَ ولو كان خليلي إبراهيمَ وموسى كَلِيمِي فقال : إلهي ومَن أحمدُ ؟ فقال ياموسى وعِزَّتِي وجلالي ما خلقتُ خلقًا أكرمَ منه كتبتُ اسمَه مع اسمي في العرشِ قبل أن أخلقَ السمواتِ والأرضَ والشمسَ والقمرَ بأَلْفَيْ ألفِ سنةٍ وعِزَّتِي وجلالي إنَّ الجنةَ لَمُحَرَّمةٌ على جميعِ خَلْقِي حتى يَدْخُلَها مُحَمَّدٌ وأُمَّتُه قال موسى ومَن أُمَّةُ أحمدٍ ؟ قال أُمَّتُه الحَمَّادُونَ يَحْمَدُونَ صُعودًا وهُبوطًا وعلى كلِّ حالٍ يَشُدُّونَ أوساطَهم ويُطَهِّرونَ أطرافَهم صائمونَ بالنهارِ رُهْبانٌ بالليلِ أَقْبَلُ منهم اليسيرَ وأُدْخِلُهم الجنةَ بشهادةِ أن لا إله إلا اللهُ قال : إلهي اجْعَلْنِي نبيَّ تلك الأُمَّةِ قال نَبِيُّها منهم قال اجعلني من أُمَّةِ ذلك النبيِّ قال استَقْدَمْتَ واستأخَروا ياموسى ولكن يا موسى سأجمعُ بينَك وبينه في دارِ الجلالِ
الراوي:أنس بن مالك المحدث:الألباني المصدر:تخريج كتاب السنة الجزء أو الصفحة:696 حكم المحدث:إسناده ضعيف جداً بل موضوع
قال أخي موسى يا ربِّ ...ذكَر كلمتَه... فأتاه الخضِرُ وهو فتًى طيِّبُ الرِّيحِ حسنُ بياضِ الثيابِ مُشمِّرُها فقال السَّلامُ عليك ورحمةُ اللهِ يا موسى بنَ عمرانَ إنَّ ربَّك يقرأ عليك السَّلامَ قال موسى هو السَّلامُ وإليه السَّلامُ والحمدُ الله ربِّ العالَمين الذي لا أُحصِي نعمَه ولا أقدرُ على أداءِ شكرِه إلا بمعونتِه ثم قال موسى أريد أن تُوصيني بوصيةٍ ينفعُني اللهُ بها بعدَك فقال الخضرُ يا طالبَ العلمِ إنَّ القائلَ أقلُّ ملامةٍ من المستمعِ فلا تُمِلَّ جلساءَك إذا حدَّثتَهم واعلَمْ إنَّ قلبَك وعاءٌ فانظرْ ماذا تحشو به وعاءَك واغرف من الدنيا وانبِذْها وراءَك فإنها ليست لك بدارٍ ولا لك فيها محلُّ قرارٍ وإنما جُعلتْ بُلغةً للعبادِ والتزوِّدِ منها ليومِ المعادِ ورضِّ نفسَك على الصبرِ تخلصْ من الإثمِ يا موسى تفرَّغْ للعلمِ إن كنت تريدُه فإنما العلمُ لمن تفرَّغَ له ولا تكن مِكثارًا للعلمِ مِهذارًا فإنَّ كثرة َالمنطقِ تُشينُ العلماءَ وتبدي مساوي السُّخفاءِ ولكن عليك بالاقتصادِ فإنَّ ذلك من التوفيقِ والسَّدادِ وأَعرِضْ عن الجهالِ، واحلمْ عن السفهاءِ فإنَّ ذلك فعلُ الحكماءِ وزَينُ العلماءِ إذا شتَمك الجاهلُ فاسكتْ عنه حلمًا وجانِبْه حزمًا فإنَّ ما بقي من جهلِه عليك وسبَّه إياك أكثرُ وأعظمُ يا ابنَ عمرانَ ولا ترى أنك أُوتيتَ من العلم إلا قليلًا فإنَّ الاندلاثَ والتَّعسُّفَ من الاقتحامِ والتكلفِ يا ابن عمرانَ لا تفتحنَّ بابًا لا تدري ما غَلْقُه ولا تغلقنَّ بابًا لا تدري ما فَتْحُه يا ابنَ عمرانَ من لا ينتهي من الدنيا نَهْمتُه ولا تنقضي منها رغبتُه ومن يحقرْ حالَه ويتهم اللهَ فيما قضى له كيف يكون زاهدًا؟ هل يكفُّ عن الشهواتِ من غلب عليه هواه أو ينفعه طلبُ العلمِ والجهلُ قد حواه لأنَّ سعيَه إلى آخرته وهو مقبلٌ على دنياه يا موسى تعلَّمْ ما تعلمتَ لتعملَ به ولا تعلَّمه لتُحدِّثَ به فيكون عليك بوارُه ولغيرك نورُه يا موسى بنَ عمرانَ اجعلِ الزهدَ والتقوى لباسَك والعلم َوالذكرَ كلامَك واستكثِرْ من الحسناتِ فإنك مصيبُ السيئاتِ وزَعزِعْ بالخوفِ قلبَك فإنّ ذلك يرضي ربَّك واعمل خيرًا فإنك لابد عاملٌ سوءًا قد وُعِظتَ إن حفظتَ قال فتولى الخضرُ وبقي موسى محزونًا مكروبًا يبكي
الراوي:عمر بن الخطاب المحدث:ابن كثير المصدر:البداية والنهاية الجزء أو الصفحة:1/307 حكم المحدث:لا يصح
بَينا نحنُ قُعودٌ معَ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ على جَبلٍ من جبالِ تِهامةَ إذ أقبلَ شيخٌ في يدِهِ عَصًى فسلَّمَ على نبي اللَّه صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ فردَّ عليهِ السَّلامُ وقالَ نَغَمةُ الجنِّ وعمُّتهم من أنتَ ؟ قالَ : أَنا هامَّةُ بنُ الهيمِ بنِ لاقيس بنِ إبليسَ . قالَ : وليسَ بينَكَ وبينَ إبليسَ إلا أبوَينِ قالَ : لا قالَ : فَكَم أتى لَكَ منَ الدَّهرِ ؟ قالَ : قد أفنَت الدُّنيا عمرَها إلا قليلٌ قال : على ذاكَ ؟ قالَ : كنتُ وأَنا غلامٌ ابنُ أعوامٍ أفهمُ الكلامَ وأمرُّ بالآكام وآمرُ بإفسادِ الطَّعامِ حجَّةَ قطيعةِ الأرحامِ فقالَ رسول اللَّه صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ بئسَ لَعمرُ اللَّهِ عملُ الشَّيخِ المتوسِّمِ أوِ الشَّابِّ المتلزِّمِ قالَ : ذرني منَ التِّعدادِ إنِّي تائبٌ إلى اللَّهِ ، إني كُنتُ معَ نوحٍ في مَسجدِهِ معَ من آمنَ بِهِ من قومِهِ فلم أزل أعاتِبُهُ على دعوتِهِ على قومِهِ حتَّى بَكَى عليهِم فأبكانى وقالَ لا جرَمَ إنِّي على ذلِكَ منَ النَّادمينَ وأعوذُ باللَّهِ أن أَكونَ منَ الجاهلينَ قالَ قلتُ يا نوحُ إنِّي مِمَّن شرَكَ في دمِ الشَّهيدِ هابيلَ بنِ آدمَ فَهَل تجدُ لي توبةٍ عندَ ذلِكَ ؟ قالَ يا هامَةُ همَّ بالخيرِ وافعلهُ مع الحسرةِ والنَّدامةِ إنِّي قرأتُ فيما أنزلَ اللَّهُ عليَّ أنَّهُ ليسَ مِن عبد تابَ إلى اللَّهِ تعالى بالغًا ذنبَهُ ما بلغَ إلا تابَ اللَّهُ عليهِ فقُم فتوضَّأ واسجُد للهِ سجدتينِ قالَ ففَعلتُ من ساعَتي ما أمرَني بِهِ قالَ فَناداني : ارفَع رأسَكَ فقد نزلَت توبتُكَ منَ السَّماءِ قالَ : فخررتُ للَّهِ ساجدًا وَكُنتُ معَ هودٍ في مسجدِهِ معَ مَن آمنَ بِهِ من قومِهِ فلم أزَل أعاتبُهُ على دعوتِهِ على قومه حتَّى بَكَى عليهم وأبكاني وَكُنتُ معَ يوسفَ بالمَكانِ المَكينِ وَكُنتُ ألقى إلياسَ في الأوديةِ ، وأَنا ألقاهُ الآنَ وإنِّي لقيتُ موسَى بنَ عِمرانَ فعلَّمَني منَ التَّوراةِ وقالَ أنتَ إن لقيتَ عيسى ابنَ مريمَ فأقرئه منِّي السَّلامَ وإنيِّ لقيتُ عيسى ابنَ مريمَ فأقرأتَهُ من موسَى السلام ، وإنَّ عيسى قالَ لي إن لقيتَ محمَّدًا فأقرِئهُ مِن موسَى السَّلامَ قال فأرسَلَ رسولُ اللَّه صلَّى اللَّه عليه وسلَّمَ عينَيهِ فبكى ثم قال على عيسَى السَّلامُ ما دامَت فاقرِهِ منِّى السَّلامَ مادامَتِ الدُّنيا وعليك يا هامَّةُ بأدائكَ الأمانةِ ثم قالَ قلتُ يا رسولَ اللَّهِ افعَل في ما فعلَ بي موسَى بنِ عمرانَ فإنَّهُ علَّمَني منَ التَّوراةِ ، فعلَّمَهُ رسول اللَّه صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلم سورةَ المُرسلاتِ وعمَّ يَتَسَاءَلُونَ وإذا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ والمعوِّذَتينِ وقُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ، وقالَ ارفَعْ إلَينا حاجتَكَ يا هامَّةُ لا تدَعْ زيارتَنا قالَ فقُبِضَ رسولُ اللَّه صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ولم ينعِهِ إلينا ، فلَستُ أدري أحيٌّ هوَ أم ميِّتٌ
الراوي:عمر بن الخطاب المحدث:ابن الجوزي المصدر:موضوعات ابن الجوزي الجزء أو الصفحة:1/333 حكم المحدث:موضوع
خرج من المدينةِ أربعون رجلًا من اليهودِ ، فقالوا : انطلقوا بنا إلى هذا الكاهنِ الكذَّابِ حتَّى نوبِّخَه في وجهِه ، ونُكذِّبَه ، فإنَّه يقولُ : إنِّي رسولُ ربِّ العالمين ، إذ خرج عليهم عمرُ بنُ الخطَّابِ من عندِ النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ، وعمرُ يقولُ : ما أحسنَ ظنَّ محمَّدٍ باللهِ ، وأكثرَ شُكرَه لما أعطاه فسمِعتِ اليهودُ هذا الكلامَ من عمرَ ، فقالوا : ما ذاك محمَّدٌ ، ولكن ذاك موسَى بنُ عِمرانَ كلَّمه اللهُ ، فضرب عمرُ بيدِه إلى شَعرِ اليهوديِّ ، وجعل يضرِبُه فهربتِ اليهودُ ، فقالوا : مُرُّوا بنا ندخلُ على محمَّدٍ نشكو إليه ، فلمَّا دخلوا عليه ، قالت اليهودُ : يا محمَّدُ ! نُعطي الجزيةَ ونُظلمُ فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : ( ( من ظلَمكم ؟ ) ) قالوا : عمرُ بنُ الخطَّابِ ، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : ( ( ما كان عمرُ ليظلمَ أحدًا حتى يسمعَ مُنكرًا ، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم لبلالٍ : ادْعُ لي عمرَ ، فخرج بلالٌ فقال : يا عمرُ ! قال لبَّيْك قال : أجِبْ نبيَّك ، فدخل عمرُ فقال : يا عمرُ لم ظلمْتَ هؤلاء اليهودَ ؟ فقال عمرُ : والَّذي نفسُ عمرَ بيدِه لو كان بيدي سيفًا لضربتُ به أعناقَهم أجمعَ ، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : ولم يا عمرُ ؟ قال خرجتُ من عندِك وأنا أقولُ : ما أحسنَ ظنَّ محمَّدٍ باللهِ وأكثرَ شُكرَه لما أعطاه ، فقالت اليهودُ : ما ذاك محمَّدٌ ، ولكن ذاك موسَى بنُ عِمرانَ ، فأغضبوني ، فويلُ نفسي أموسَى خيرٌ منك ؟ فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : موسَى أخي وأنا خيرٌ منه ، لقد أُعطيتُ أفضلَ منه ، فعجِبتِ اليهودُ من ذلك فقالت : هذا أرَدْنا ، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : ما ذاك ؟ فقالت اليهودُ : آدمُ خيرٌ منك ، ونوحٌ خيرٌ منك وعيسَى خيرٌ منك ، وسليمانُ خيرٌ منك ، فقال النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلم : كذبْتُم ، بل أنا خيرٌ من هؤلاء أجمعين ، وأنا أفضلُ منهم ، فقالتِ اليهودُ : أنت ؟ قال : أنا ، قالوا : هاتِ بيانَ ذلك في التَّوراةِ ، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ادْعُ عبدَ اللهِ بنَ سلامٍ، والتَّوراةُ بيني وبينهم فنصَب التَّوراةَ ، وقال : يا معشرَ اليهودِ أتقولون إنَّ آدمَ خيرٌ منِّي ؟ قالوا : نعم ، قال : فلم ؟ قالوا : لأنَّ اللهَ خلقه بيدِه ونفخ فيه من روحِه فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : آدمُ أبي ولقد أُعطِيتُ خيرًا منه ، إنَّ المنادي ينادي في كلِّ يومٍ خمسَ مرَّاتٍ من الشَّرقِ إلى الغربِ : أشهدُ أن لا إلهَ إلَّا اللهُ وأشهدُ أنَّ محمدًا رسولُ اللهِ ، ولا يقالُ : آدمُ رسولُ اللهِ ولواءُ الحمدِ بيدي يومَ القيامةِ ، وليس بيدِ آدمَ ، فقالت اليهودُ : صدقْتَ يا محمَّدُ ، وهذا مكتوبٌ في التَّوراةِ ، قالوا هذه واحدةٌ ، فقالت اليهودُ : موسَى خيرٌ منك ، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : ولم ؟ قالوا : لأنَّ اللهَ كلَّمه بأربعةِ آلافِ كلِمةٍ وأربعِمائةٍ وأربعين كلمةً ولم يكلِّمْك بشيءٍ ، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : لقد أُعطِيتُ أفضلَ منه قالوا : وما ذاك ؟ قال : قولُه تعالَى في كتابِه { سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى } حملني على جناحِ جبريلَ حتَّى أتَى بي السَّماءَ السَّابعةَ ، وجاوزتُ سِدرةَ المُنتهَى عند جنَّةِ المأوَى ، حتَّى تعلَّقتُ بساقِ العرشِ فنُودي من فوقِ العرشِ : يا محمَّدُ إنِّي أنا اللهُ لا إلهَ إلَّا أنا ، ورأيتُ ربِّي عزَّ وجلَّ بعيني فهذا أفضلُ من ذاك ، فقال اليهودُ صدقْتَ يا محمَّدُ ، وهذا مكتوبٌ في التَّوراةِ وقالوا : هاتان اثنتان ، قالوا : ونوحٌ خيرٌ منك ، قال : ولم ؟ قالوا : إنَّ سفينتَه استوَتْ على الجُودِيِّ ، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم لقد أُعطِيتُ أفضلَ منه ، قالوا : وما ذاك ؟ قال : إنَّ اللهَ تعالَى يقولُ { إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ (1) فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ (2) } فالكوثرُ نهرٌ في السَّماءِ السَّابعةِ ، مجراه من تحتِ العرشِ ، عليه ألفُ ألفِ قصرٍ ، حشيشُه الزَّعفرانُ ، ورَضراضُه الدُّرُّ والياقوتُ ، وتُرابُه المسكُ الأبيضُ لي ولأمَّتي ، قالت اليهودُ : صدقْتَ يا محمَّدُ ها هو مكتوبٌ في التَّوراةِ ، قالوا : هذه ثلاثٌ ، قالوا : إبراهيمُ خيرٌ منك ، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : ولم ؟ قالوا : لأنَّ اللهَ اتَّخذه خليلًا ، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم إبراهيمُ خليلُ اللهِ وأنا حبيبُه وقال رسولُ اللهِ : تدرون لأيِّ شيءٍ سُمِّيتُ محمَّدًا ؟ سمَّاني محمَّدًا لأنَّه اشتَقَّ اسمي من اسمِه هو الحميدُ ، وأنا محمَّدٌ وأمَّتي الحمَّادون ، فقالتِ اليهودُ : صدقْتَ يا محمَّدُ هذا أكبرُ من ذلك ، فقالت اليهودُ : هذه أربعٌ . فقالت اليهودُ : عيسَى خيرٌ منك ، فقال : ولم ؟ قالوا : لأنَّ عيسَى صعِد ذات يومٍ عقبةَ بيتِ المقدسِ فجاءت الشَّياطينُ لتحمِلَه ، فأمر اللهُ جبريلَ فضرب بجناحِه الأيمنِ وجوهَهم وألقاهم في النَّارِ . فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : لقد أُعطِيتُ خيرًا منه انقلبْتُ من قتالِ المشركين يومَ بدرٍ ، وأنا جائعٌ شديدُ الجوعِ ، فلمَّا انصرفْتُ استقبلتني امرأةٌ يهوديَّةٌ وعلى رأسِها جَفنةٌ ، وفي الجَفنةِ جَديٌ مشوِيٌّ وفي كُمِّها سكَّرٌ فقالت : يا محمَّدُ الحمدُ للهِ الَّذي سلَّمك ، ولقد كنتُ نذرتُ للهِ نذرًا إذا انقلبتَ سالمًا من هذا الغزوِ لأذبحنَّ الجَديَ وأشوِيَنَّه ولأحمِلَنَّه إلى محمَّدٍ ليأكُلَه ، فنزلتُ فضربْتُ بيدي فيه ، فاسْتُنطِق الجِديُ ، فاستوَى على أربعٍ قائمًا وقال يا محمَّدُ لا تأكُلْ منِّي فإنِّي مسمومٌ ، فقال اليهودُ : صدقت يا محمَّدُ هذا أكبر من ذاك ، قالوا : هذه خمسٌ ، بَقِيتْ واحدةٌ ، ونقومُ ، قالوا : سليمانُ خيرٌ منك فقال : فلم ؟ قالت : لأنَّ اللهَ تعالَى سخَّر له الشَّياطينَ والجنَّ والإنسَ والرِّياحَ ، وعلَّمه كلامَ الطَّيرِ والهوامِّ ، فقال : رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : لقد أُعطِيتُ أفضلَ منه ، قالوا : وما ذاك ؟ فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلم : لئن كان اللهُ سخَّر له الشَّياطينَ والجنَّ والإنسَ والرِّياحَ ، فقد سخَّر لي البُراقَ خيرٌ من الدُّنيا بحذافيرِها ، وهي دابَّةٌ من دوابِّ الجنَّةِ ، وجهُه كوجهِ آدميٍّ ، وحوافرُه كحوافرِ الخيلِ ، وذنبُها كذنبِ البقرةِ ، فوقَ الحمارِ ، ودونَ البغلِ ، سَرجُه من ياقوتٍ أحمرَ وركابُه من دُرٍّ أبيضَ ، مزمومٌ بسبعين ألفَ زِمامٍ من الذَّهبِ ، لها جناحان مكلَّلان بالدُّرِّ والياقوتِ ، مكتوبٌ بين عينيه : لا إلهَ إلَّا اللهُ محمَّدٌ رسولُ اللهِ ، فقالت اليهودُ : صدقْتَ يا محمَّدُ ، ها هو ذا مكتوبٌ في التَّوراةِ ، هذا أكبرُ من ذلك ، وقالت اليهودُ : نشهدُ أن لا إلهَ إلَّا اللهُ وحدَه لا شريكَ له ، وأنَّك محمَّدٌ عبدُه ورسولُه
الراوي:عبدالله بن عباس المحدث:ابن الجوزي المصدر:موضوعات ابن الجوزي الجزء أو الصفحة:2/14 حكم المحدث:لا يشك في وضعه
بينا نحن قعود مع النبي صلى الله عليه وسلم على جبل من جبال تهامة إذ أقبل شيخ في يده عصا، وسلم على نبي الله صلى الله عليه وسلم فرد عليه السلام ثم قال: نعمة الجن وغنتهم أنت من؟ قال: أنا هامة بن الهيم بن لاقيس بن إبليس قال وليس بينك وبين إبلس إلا أبوان؟ قال: نعم قال فكم أتى لك من الدهر؟ قال: قد أفنيت الدنيا عمرها إلا قليلاً قال على ذاك قال: كنت وأنا غلام ابن أعوام أفهم الكلام وأمر بالآكام وآمر بإفساد الطعام وقطيعة الأرحام قال فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: بئس لعمرو الله عمل الشيخ المتوسم أو الشاب المتلوم قال: زدني من التعذار إني تائب إلى الله إني كنت مع نوح في مسجده مع من آمن به من قومه فلم أزل أعاتبه على دعوتة على قومه حتى بكى عليهم وأبكاني فقال: لا جرم إني على ذلك من النادمين وأعوذ بالله أن أكون من الجاهلين قال: قلت يا نوح إني ممن يشترك في دم السعيد قابيل بن آدم فهل تجد لي من توبة عند ربك؟ قال: يا هامة هم بالخير وافعله قبل الحسرة والندامة إني قرأت فيما أنزل الله عز وجل علي: أنه ليس من عبد تاب إلى الله بالغا ذنبه ما بلغ إلا تاب الله عليه فقم فتوضأ واسجد لله سجدتين قال: ففعلت من ساعتي ما أمرني به قال: فناداني: ارفع رأسك فقد أنزلت توبتك من السماء قال: فخررت لله ساجداً. وكنت مع هود في مسجده مع من آمن به من قومه فلم أزل أعاتبه على دعوته على قومه حتى بكى عليهم وأبكاني وقال: لا جرم إني على ذلك من النادمين وأعوذ بالله أن أكون من الجاهلين. وكنت مع صالح في مسجده مع من آمن من قومه، فلم أزل أعاتبه على دعوته على قومه حتى بكى عليهم فأبكاني. وكنت زواراً ليعقوب وكنت من يوسف بالمكان المكين وكنت ألقى إلياس في الأودية وأنا ألقاه الآن. وأني لقيت موسى بن عمران فعلمني من التوراة وقال: إن أنت لقيت عيسى بن مريم فأقرئه مني السلام. وأني لقيت عيسى بن مريم فأقرأته من موسى السلام وأن عيسى قال لي: أن لقيت محمداً صلى الله عليه وسلم فأقرئه مني السلام قال فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم عينيه وبكى ثم قال: على عيسى السلام مادامت الدنيا وعليك يا هامة بأدائك الأمانة. قال: فقلت يا رسول الله افعل بي ما فعل بي موسى بن عمران فإنه علمني من التوراة فعلمه رسول الله صلى الله عليه وسلم سورة المرسلات وعم يتساءلون وإذا الشمس كورت والمعوذتين وقل هو الله أحد وقال: ارفع إلينا حاجتك يا هامة ولا تدعن زيارتنا. قال فقبض رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم ينعه إلينا فلست أدري أحي هو أو ميت.
الراوي:عمر بن الخطاب المحدث:العقيلي المصدر:الضعفاء الكبير الجزء أو الصفحة:1/98 حكم المحدث:ليس له أصل
عَبَدَ اللهَ موسى بنُ عمرانَ ليلةً حتى أَصْبحَ لم يَقَرَّ فيها ولم يسْتَرحْ فلمَّا أصبح داخَلَه من ذلك عُجْبٌ فأحبَّ اللهُ أنْ يُريَه ذلك فمرَّ موسى على شاطئِ البحرِ فإذا بِضفدَعِ يكلِّمُه من البحرِ يا موسى بنَ عمرانَ أَعْجَبَتْكَ عِبادَةُ ليلةٍ وأَنا على شَاطِئِ البَحْرِ مُنْذُ أَرْبَعمِائَة عَامٍ أُسَبِّحُ اللهَ وأُقَدِّسُهُ وأُمَجِّدُهُ لَمْ آمَنْ أنْ يَهُبَّ رِيحٌ أو يَضْرِبَ مَوْجٌ فأَقَعُ من هذا البرْدِ على مِنْخَرِي في جَهَنَّمَ فَحَقَّرَ موسى نَفْسَهُ وعَمَلَهُ فقال لَهُ بِالَّذِي أَنْطَقَكَ ما تَسْبِيحُكَ؟ قال يا موسى تَسْبِيحِي سُبْحانَ مَنْ يُسَبَّحُ له في لُجَجِ البحارِ سُبْحانَ مَنْ يُسَبَّحُ له في الأرضِ القِفَارِ سُبْحانَ من يُسبِّحُ له في رُؤْس الجبالِ سُبْحانَ مَنْ يُسَبَّحُ له بِكُلِّ شَفَةٍ ولسَانٍ ثمَّ قال رسولُ اللهِ مَنْ سَبَّحَ به في كُلِّ يَوْمٍ مَرَّةً أو في كُلِّ شَهْرٍ مَرَّةً أَوْ في كُلِّ سنةٍ مرَّةً كتب اللهُ لَهُ كَمَنْ أَعْتَقَ أَلْفَ نَسَمَةٍ من ولَدِ إِسْمَاعِيلَ أَوْ حَجَّ أَلْفَ حَجَّةٍ مَبْرُورَةٍ
الراوي:- المحدث:ابن عراق الكناني المصدر:تنزيه الشريعة الجزء أو الصفحة:1/246 حكم المحدث:لوائح الوضع عليه ظاهرة
لما بلغ معدُ بنُ عدنانَ أربعينَ رجلًا وقَعُوا في عسكرِ موسى فانتهَبُوهُ فدعا عليهم موسى بنُ عمرانَ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال يا ربِّ هؤلاءِ ولَدُ معدٍّ قدْ أغاروا على عسْكَرِي فأوْحَى اللهُ عزَّ وجلَّ إليه يا موسى بنَ عمرانَ لا تَدْعُ عليهم فإنَّ منهم النبيَّ الأمِّيَّ النذيرَ البشيرَ نجيبي ومنهم الأمَّةُ المرحومَةُ أمةُ محمدٍ الذين يرضوْنَ منَ اللهِ باليسيرِ منَ الرزقِ ويرضَى اللهُ عنهم بالقليلِ منَ العملِ فيُدْخِلُهم اللهُ الجنةَ بقولِ لا إلهَ إلا اللهُ نبيُّهم محمدُ بنُ عبدِ اللهِ بنِ عبدِ المطلبِ المتواضعُ في هيئتِهِ المجتمِعُ له اللبُّ في سكوتِه ينطِقُ بالحكمةِ ويستعمِلُ الحلْمَ أخرجتُهُ مِنْ خيرِ جيلٍ من أمتِهِ قريشًا ثم أخرجْتُهُ صفْوَةً من قريشٍ فهم خيرٌ من خيرٍ إلى خيرٍ يصيرُ هو وأمَّتُهُ إلى خيرٍ يصيرونَ
الراوي:أبو أمامة الباهلي المحدث:الهيثمي المصدر:مجمع الزوائد الجزء أو الصفحة:8/221 حكم المحدث:فيه حسن بن فرقد وهو ضعيف
جاء ابنُ سلامٍ إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقال : يا رسولَ اللهِ ، إني سائلُكَ عن خصالٍ لم يطلعِ اللهُ عليها أحدًا غيرَ موسى بنِ عِمرانَ ، فإن كنتَ تعلمُها فهو ذاك وإلا فهو شيءٌ خصَّ اللهُ به موسى بنَ عِمرانَ ، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : يا ابنَ سلامٍ ، إن شئتَ تسألُني ، وإن شئتَ أخبَرتُكَ فقال : أخبِرْني ، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : إنَّ الملائكةَ المُقَرَّبينَ لم يُحيطوا بخلقِ العرشِ ، ولا علمَ لهم به ، ولا حملتُه الذين يحملونَه ، وإنَّ اللهَ , عزَّ وجلَّ , لما خلَق السماواتِ والأرضَ قالتْ الملائكةُ : ربَّنا ، هل خلقتَ خلقًا هو أعظمُ منَ السماواتِ والأرضِ ؟ قال : نعَم ، البحارُ ، فقالوا : هل خلقتَ خلقًا هو أعظمُ منَ البحارِ ؟ قال : نعَم ، العرشُ ، قالتْ : هل خلقتَ خلقًا هو أعظمُ منَ العرشِ ؟ قال : نعَم ، العقلُ ، قالوا : ربَّنا ، وما بلَغ مِن قدرِ العقلِ وخلقِه ؟ قال : هيهاتَ لا يحاطُ بعلمِه ، قال : هل لكم علمٌ بعددِ الرملِ ؟ قالوا : لا ، قال : فإني خلقتُ العقلَ أصنافًا شتَّى كعددِ الرملِ فمنَ الناسِ مَن أُعطِيَ مِن ذلك حبةً واحدةً ، وبعضُهم الحبتينِ والثلاثَ والأربعَ وبعضُهم مُن أُعطِيَ فرَقًا ، وبعضُهم مَن أُعطِيَ وسقًا وبعضُهم وسقينِ ، وبعضُهم أكثرَ مِن ذلك ، كذلك إلى ما شاء اللهُ منَ التضعيفِ قال ابنُ سلامٍ : فمَن أولئكَ يا رسولَ اللهِ ؟ قال : العمالُ بطاعةِ اللهِ على قدرِ أعمالِهم وجدِّهم ويقينِهم ، فالنورُ الذي جعَله اللهُ عزَّ وجلَّ في قلوبِهم وفهمِهم في ذلك كلِّه على قدرِ الذي آتاهم فبقدرِ ذلك يعملُ العاملُ منهم ويرتفِعُ في الدرجاتِ فقال ابنُ سلامٍ : والذي بعَثكَ بالهُدى ودينِ الحقِّ ، ما خرمتَ حرفًا واحدًا مما وجَدتُ في التوراةِ وإنَّ موسى لأولُ مَن وصَف هذه الصفةَ وأنت الثاني ، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : صدَقتَ يا ابنَ سلامٍ
الراوي:أنس بن مالك المحدث:البوصيري المصدر:إتحاف الخيرة المهرة الجزء أو الصفحة:6/27 حكم المحدث:ضعيف
جاء ابْنُ سَلامٍ رضيَ اللهُ عنهُ إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقال : يا رسولَ اللهِ ، إنِّي سائِلُكَ عن خِصالٍ لمْ يُطْلِعِ اللهُ – تعالى – عليْها أحدًا غيرَ مُوسَى بنِ عِمْرَانَ – عليهِ السلامُ –فإنْ كُنْتَ تعلمُها فهوَ ذَاكَ ، وإِلا فهوَ شيءٌ خَصَّ اللهُ – تعالى – بهِ مُوسَى بنَ عِمْرَانَ – عليهِ السلامُ – فقال صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : يا ابنَ سَلامٍ ، إنْ شِئْتَ أخبرْتُكَ . فقال : أَخْبَرَنِي ، فقال صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : إِنَّ الملائكةَ المقربينَ لمْ يُحِيطُوا بِخَلْقِ العرشِ ، ولا عِلْمَ لهُمْ بهِ ، ولا حملَتَهُ الذينَ يَحْمِلونَهُ ، وإنَّ اللهَ – تعالى – لمَّا خلقَ السَّماوَاتِ والأرضَ قالتِ الملائكةُ : رَبَّنا، هل خَلَقْتَ خَلْقًا أَعْظَمَ مِنَ السمواتِ والأرضِ ؟ قال : نَعَمْ ، البِحارُ ، قالوا : هل خَلَقْتَ خَلْقًا أَعْظَمَ مِنَ البِحارِ ؟ قال : نَعَمْ ، العرشُ ، قالوا : هل خَلَقْتَ خَلْقًا هو أَعْظَمُ مِنَ العرشِ ؟ قال : نَعَمْ ، العَقْلُ ، قالوا : رَبَّنا ما بَلَغَ من قدرِ العَقْلِ وخلقِهِ ؟ قال : هَيْهاتَ لا يُحاطُ بِعلمِهِ ، قال : هل لَكُمْ عِلْمٌ بِعَدَدِ الرَّمْلِ ؟ قالوا : لا ، قال : فإنِّي خَلَقْتُ العَقْلَ أَصْنافًا شَتَّى كَعَدَدِ الرَّمْلِ ، فَمِنَ الناسِ مَنْ أُعْطِيَ من ذلكَ حَبَّةً واحدةً ، وبَعْضُهُمُ الحَبَّتَيْنِ والثَّلاثَ والأربعَ ، ومِنْهُمْ مَنْ أُعْطِيَ فَرَقًا ، ومِنْهُمْ من أعطي وسقا ، ومِنْهُمْ مَنْ أُعْطِيَ وسْقًا ، ومِنْهُمْ مَنْ أُعْطِيَ وسْقَيْنِ ، وبعضُهمْ أُعْطِيَ أكثرَ من ذلكَ ، كذلكَ إلى ما شاءَ اللهُ مِنَ التَّضْعِيفِ ، فقال ابْنُ سَلامٍ رضيَ اللهُ عنهُ : فمَنْ أولئكَ يا رسولَ اللهِ ؟ قال صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : العُمَّالُ بِطَاعَةِ اللهِ – تعالى – على قدرِ أَعْمالِهِمْ ، وجِدِّهِمْ ، ويَقِينِهِمْ ، فَالنُّورُ الذي جعلَهُ اللهُ – تعالى – في عقولِهِمْ وفَهْمِهِمْ في ذلكَ كلِّهِ على قدرِ الذي آتَاهُمْ ، فَبِقدرِ ذلكَ يَعْمَلُ ( العَامِلُ ) مِنْهُمْ ، ويَرْتَفِعُ في الدَّرَجَاتِ ، فقال ابْنُ سَلامٍ رضيَ اللهُ عنهُ : والذي بعثَكَ بِالهُدَى ودِينِ الحَقِّ ، ما [ خرمْتُ ] حرفًا واحدًا مِمَّا وجَدْتُ في التوراةِ ، وإِنَّ مُوسَى – عليهِ السلامُ – أولُ مَنْ وصَفَ هذه الصِّفَةَ ، وأنتَ الثَّانِي ، فقال رسولُ اللهِ : صَدَقْتَ يا ابنَ سَلامٍ
الراوي:أنس بن مالك المحدث:ابن حجر العسقلاني المصدر:المطالب العالية الجزء أو الصفحة:3/212 حكم المحدث:موضوع
إنَّي أُرِيدُ أَن أُحدِثَ بمسجِدِ أبينا إبراهيمَ وإسماعيلَ عَهدًا . فانطلقَ إلى رَسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ وهوَ بمكَّةَ ، فَوافاهُمْ وقد انصَرَفوا من الحجِّ ، فَوَجدَ رَسولَ اللهِ بمنَى ، والنَّاسُ حَوْلَهُ ، فقامَ معَ النَّاسِ، فَلَمَّا نَظرَ إليه رَسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ قال : أنتَ عبدُ اللهِ بنُ سَلامٍ ؟ قال قُلتُ : نعَم قال : ادنُ فدَنوتُ منه ، قال : أَنشدُكَ باللهِ يا عبدَ اللهِ بنَ سَلامٍ ، أَمَا تَجِدُنِي في التَّوراةِ رَسولَ اللهِ ؟ فقلتُ لهُ : انْعَتْ رَبَّنَا . قال : فجاءَ جبريلُ حتَّى وقفَ بينَ يَدَيْ رَسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقال لهُ : قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ … إلى آخِرِهَا ، فَقرَأَهَا علينا رَسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ، فقال ابنُ سَلامٍ : أَشهدُ أن لا إلهَ إلَّا اللهُ ، وأَنَّكَ رَسولُ اللهِ . ثمَّ انصَرفَ ابنُ سَلامٍ إلى المدينةِ فَكتمَ إسلامَهُ ، فَلَمَّا هاجَرَ رَسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ إلى المدينةِ وأَنا فَوقَ نَخْلَةٍ لي أَجُدُّهَا ، فألقَيتُ نَفسِي ، فقالتْ أُمِّي للهِ أَنتَ . لَو كان موسَى بنَ عِمَرانَ ما كانَ لكَ أن تُلْقيَ نَفَسَكَ من رأسِ النَّخلَةِ ، فقلتُ : واللهِ لأَني أُسَرُّ بِقدومِ رَسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ مِن موسَى بنِ عِمرَانَ إذْ بُعِثَ
الراوي:عبدالله بن سلام المحدث:ابن كثير المصدر:تفسير القرآن الجزء أو الصفحة:4/395 حكم المحدث:غريب جدا